الأخبار

12 نوفمبر 2018

استضاف جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة البرنامج التدريبي

استضاف جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة البرنامج التدريبي

بمشاركة عدد من أجهزة ودواوين المراقبة والمحاسبة بالدول العربية استضاف جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة البرنامج التدريبي "تقييم المخاطر وفقاً لمعايير الإنتوساي":

 في إطار خطة التدريب والبحث العلمي للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الأرابوساي) لعام 2018م، يستضيف جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة البرنامج التدريبي "تقييم المخاطر وفقاً لمعايير الإنتوساي"، خلال الفترة (11-15 نوفمبر 2018)، بمشاركة عدد من أجهزة ودواوين المراقبة والمحاسبة بالدول العربية، وقد افتتح البرنامج سعادة ناصر بن حمود بن سالم الرواحي نائب رئيس الجهاز وذلك صباح أمس الأحد بفندق جراند ميلينيوم-مسقط. 

وفي كلمته في برنامج الافتتاح، رحب سعادة نائب رئيس الجهاز بالمشاركين، وأشار إلى أن جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة يولي عناية فائقة للإسهام الفاعل في أنشطة المنظمات الإقليمية والدولية، ويعد مجال التدريب أحد أبرز المجالات التي تسهم في رفع كفاءة الموارد البشرية، الأمر الذي يعزز من الأداء المؤسسي، وأكد سعادته إلى أن المعايير الصادرة عن المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الإنتوساي) في مجال تقييم المخاطر تسهم في رفع كفاءة أداء الاجهزة الرقابية من خلال توجيه مواردها نحو فحص المجالات ذات الأهمية الأكبر. وأعرب سعادته عن تمنياته باكتساب المشاركين المعارف والمهارات ذات الصلة بموضوع البرنامج نظراً لما يحويه من معارف نظرية ومهارات تطبيقية بالإضافة إلى استعراض لتجارب بعض الاجهزة.

يهدف البرنامج إلى إطلاع المشاركين على مفهوم المخاطر وفقاً لمعايير الإنتوساي، إلى جانب تمكينهم من الإلمام بإجراءات تحديدها والتعرف إلى أثرها على العملية الرقابية، بالإضافة إلى زيادة الوعي بأهمية تبني معايير الإنتوساي ذات العلاقة بتقييم المخاطر من قبل الأجهزة العليا للرقابة والمحاسبة. وتتضمن محاور البرنامج مجموعة من المواضيع ذات العلاقة بمنهجية تحليل المخاطر في مجال الرقابة، حيث يستعرض أهم معايير الإنتوساي ذات الصلة، إلى جانب بيان التحديات التي تواجه تنفيذ مهام الرقابة المبنية على تحديد المخاط، بالإضافة إلى تناول أبرز النتائج التي خلصت إليها مهام الرقابة المبنية على تحديد المخاطر وأهم التوصيات.

رجوع