الأخبار

01 أكتوبر 2018

اجتماع لجنة متابعة إعداد الخطة التشغيلية للمخطط الاستراتيجي 2018-2022

	اجتماع لجنة متابعة إعداد الخطة التشغيلية للمخطط الاستراتيجي 2018-2022

انطلقت صباح يوم الإثنين 10سبتمبر 2018  أشغال الاجتماع الأول للجنة متابعة إعداد الخطة التشغيلية للمخطط الاستراتيجي 2018-2022 التي أحدثت في إطار القرار 252/2018 للمجلس التنفيذي للمنظمة في اجتماعه 56 المنعقد بتونس يومي 28 و 29 مارس 2018 وبحضور ممثلين عن ديوان الرقابة المالية الاتحادي في جمهورية العراق بصفته رئيس المجلس التنفيذي و الأمانة العامة وديوان المحاسبة بدولة الكويت بصفته رئيس لجنة الرقابة البيئية ورئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي وديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعوديّة بصفته رئيس لجنة تنمية القدرات المؤسسية والجهاز المركزي للمحاسبات بجمهورية مصر العربية بصفته نائب رئيس لجنة المعايير المهنيّة والرقابيّة للمنظّمة بالإضافة إلى ممثّلين عن مبادرة الإنتوساي للتنمية.

واستهلّت السيّدة .د/ نوار محمد منير نيابة عن معالي الدكتور صلاح نوري خلف رئيس ديوان الرّقابة الماليّة الإتحادي في جمهوريّة العراق ورئيس المجلس التنفيذي للمنظمة  كلمتها بتقديم الشكر لمعالي السيد الأمين العام لاستضافته هذا الاجتماع وأكدت على أهميته والذي سيمكن من ترجمة أولويات المخطط الاستراتيجي إلى واقع من خلال ضبط الأنشطة اللازمة لبلوغها والتنسيق في إعدادها بين مختلف هياكل المنظمة .

كما ألقى الأستاذ/ محمد عبيد الدوسري رئيس لجنة التخطيط الاستراتيجي كلمة توجه فيها بالشكر إلى كافة أعضاء اللجان وللأمانة العامة على مجهوداتهم وذكّر بأن أعمال اللجنة تنصب في مقاربة تشاركيه نحو تبادل الخبرات قصد العمل على توحيد المنهجية المعتمدة لمختلف اللجان عند عدادهم للخطط التشغيلية للمخطط الاستراتيجي 2018-2022.

وتشرف الحضور بزيارة معالي السيد نجيب القطاري الرئيس الأول لدائرة المحاسبات بالجمهورية التونسية والأمين العام للمنظمة حيث رحب في البداية بضيوف تونس المبجلين متمنيا لهم طيب الإقامة والنجاح في أعمالهم شاكرا إياهم مجهودهم للرقي بالمنظمة ومؤكّدا على أهمية ترجمة الخيارات الإستراتيجية للمنظمة إلى عمليات فعلية تمكن من الارتقاء بأدائها ومن ثم الأجهزة العربية مضيفا بأن العمل التشاركي هو السبيل الأمثل لبلوغ ذلك وهو ما تدعمه الأمانة العامة للاستفادة بالخبرات والتجارب العربية  التي يضاهي مستواها تلك المتوفرة لدى أجهزة بالدول المتقدمة.

وتمحورت أشغال اللجنة حول توزيع الأولويات الشاملة للمخطط الاستراتيجي على هياكل المنظمة من لجان وأمانة عامة إضافة إلى توحيد منهجية إعداد الخطة التشغيلية وضبط منهجية متابعتها من خلال التطرق إلى التقارير التي يتم إعدادها من قبل هياكل المنظمة. كما تمّ ضبط البرنامج الزمني للمراحل القادمة لإعداد الخطة التشغيلية.

رجوع